كيف يشكو إلى الليلِ

Categories: Personal
Tags:
Comments: 1 Comment
Published on: juillet 21, 2017

كيف يشكو إلى الليلِ
من جلده جلد أيلِ
كيف يشكو إلى الليلِ
من ليله ليلي
كيف يشكو إلى الليلِ
من على خطاه جر ذيلي
كيف يشكو إلى الليلِ
من لم يعرف غير لون الليلِ

من أنا

Tags: No Tags
Comments: No Comments
Published on: décembre 28, 2016

خواطر سريعة عن شعور وجدته قبل حين


 من أنا ؟

ماذا أكون !

وإلى ماذا أصير !

حواس ومشاعر وإدراك

كأني لم أوجد

ولم أعرف الحياة

أتلمس بأطراف أناملي الفضاء

أتحسس برد قدمي الحافيتين على البلاط

ومرور الماء بين ترقوتي

كأني أكتشف الوجود

من أين هذا التعقيد والانضباط !

****

ألأني اعتزلت مَن حولي

وقررت الفرار

فكان لابد من صدام

مع وجه من وجوه الحياة

لَإن لم يكن الناس

فالوجودَ والذات

****

لماذا أكتب ؟

كي أعبر عن هذا الصوت الذي بداخلي

ماذا يريد !

كنت أظننا سواء

أشعر به يتألم وسط جدارنه

تتلاطمه العواطف على صخور الوجدان

****

أسير في جوف الظلام

على الطريق

بين الحواف والحيطان

يكسوني برد الشتاء

وتداعبني قطرات

كانت تتأرجح على الأغصان

أترقّب النجوم

أمام صمت القمر

أحدّث من لا تخفى عنه الأصوات

أناجيه، أشكوا إليه بثي ونجواي

فهل من سبيل !

هل من سبيل إلى الإدراك ؟

Pages: 1 2

المربى الموسمي

كوني من مدينة البليدة المعروفة بسهول متيجة للحمضيات. فإن فصل الشتاء هو وقت التفكّه بالبرتقال والمندرين ويزدهر فيها الليمون.

(more…)

page 1 of 1

Archives

Welcome , today is lundi, septembre 25, 2017